تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
سورة الفاتحة
#1
[CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم
[/CENTER]الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم * ملك يوم الدين * إياك نعبد وإياك نستعين * إهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين *
آمين


اختلفوا فيها، فعند الأكثرين هي مكية من أوائل ما نزل من القرآن.
فعن أبي ميسرة (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا برز سمع منادياً يناديه: يا محمد، فإذا سمع الصوت انطلق هارباً، فقال له ورقة بن نوفل: إذا سمعت النداء فاثبت حتى تسمع ما يقول لك، قال: فلما برز سمع النداء: يا محمد، فقال: لبيك، قال: قل أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله، ثم قال: قل (الحَمدُ لِلَّهِ رَبِّ العالَمينَ الرَحمَنِ الرَحيمِ مالِكِ يَومِ الدينِ) حتى فرغ من فاتحة الكتاب، وهذا قول علي بن أبي طالب.
وعن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه قال: (نزلت فاتحة الكتاب بمكة من كنز تحت العرش). وعن ابن عباس قال: قام النبي صلى الله عليه وسلم بمكة فقال : (بِسمِ اللهِ الرَحمَنِ الرَحيمِ الحَمدُ للهِ رَبِّ العالَمينَ)، فقالت قريش: رض الله فاك. ونحو هذا قاله الحسن: وقتادة. وعند مجاهد أن الفاتحة مدنية وتفرد بهذا القول والعلماء على خلافه. ومما يقطع به على أنها مكية قوله تعالى (وَلَقَد آتَيناكَ سَبعاً مِّن المَثاني وَالقُرآنَ العَظيمَ) يعني الفاتحة.
وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقرأ عليه أبي بن كعب أم القرآن، فقال: (والذي نفسي بيده ما أنزل الله في التوراة ولا الإنجيل ولا الزبور ولا في القرآن مثلها، إنها لهي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته).
وسورة الحجر مكية بلا خلاف، ولم يكن الله ليمتن على رسوله بإيتائه فاتحة الكتاب وهو بمكة، ثم ينزلها بالمدينة، ولا يسعنا القول بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام بمكة بضع عشرة سنة يصلي بلا فاتحة الكتاب .

ومن فضائلها

جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب.وجاء في الحديث عن أبي السائب مولى هشام بن زهرة يقول: سمعت أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى صلاة لم يقرأ فيها بأم القرآن هي خداج هي خداج، هي خداج غير تمام , فقلت: يا أبا هريرة، إني أحيانا أكون وراء الإمام؟ فغمز زراعي، وقال: إقرأ بها يا فارسي في نفسك، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: قال الله عز وجل: قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين، فنصفها لي، ونصفها لعبدي، ولعبدي ما سأل، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اقرءوا، يقول العبد (الحمد لله رب العالمين) يقول الله: حمدني، يقول (الرحمن الرحيم) يقول الله: أثني علي عبدي، يقول العبد (ملك يوم الدين) يقول الله: مجدني عبدي، وهذه الآية بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل، يقول العبد: (اهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين) فهؤلاء لعبدي ولعبدي ما سأل.

وقد افتتح الله عز وجل كتابه بهذه السورة، لأنها جمعت مقاصد القرآن، ولذلك كان من أسمائها: أم القرآن، وأم الكتاب، والأساس فصارت كالعنوان وبراعة الاستهلال قال الحسن البصري: إن الله أودع علوم الكتب السابقة في القرآن، ثم أودع علوم القرآن في المفصل، ثم أودع علوم المفصل في الفاتحة فمن علم تفسيرها كان كمن علم تفسير جميع الكتب المنزلة أخرجه البيهقي في شعب الإيمان .

وخصائصها كثيرة نسأل الله أن يوفقنا لجمع بعضها ونشره ...

والله أعلم
الرد
#2
جزاك الله خيراً
ومن أسمائها الكافية والشافية , وورد ( فاتحة الكتاب لما قرأت له )
وكذلك جاء في الحديث
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: كنا في مسير لنا فنزلنا فجاءت جارية فقالت : إن سيد الحي سليم وإن نفرنا غيب فهل منكم راق فقام معها رجل ما كنا نأبنه برقية فرقاه فبرأ فأمر له بثلاثين شاة وسقانا لبنا، فلما رجع قلنا له: أكنت تحسن رقية أو كنت ترقي قال: لا مارقيت إلآ بأم الكتاب، قلنا: لا تحدثوا شيئا حتى نأتي أو نسأل النبي صلى الله عليه وسلم، فلما قدمنا المدينة ذكرناه للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: وما كان يدريه أنها رقية، اقسموا واضربوا لي بسهم.
) ...
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  فضل سورة الناس في جلب الحبيب 004917637777797 ام نوراا 0 0 منذ 6 دقيقة مضت
آخر رد: ام نوراا
  حرز سورة الاحزاب للزواج 004917637777797 ام نوراا 1 6 2020-11-25, 12:21 PM
آخر رد: chasiarie
  فضل سورة الناس في جلب الحبيب 004917637777797 ام نوراا 0 3 2020-11-25, 07:18 AM
آخر رد: ام نوراا
  حرز سورة الاحزاب للزواج 004917637777797 ام نوراا 0 3 2020-11-23, 02:53 AM
آخر رد: ام نوراا
  فضل سورة الناس في جلب الحبيب 004917637777797 ام نوراا 0 5 2020-11-22, 01:53 PM
آخر رد: ام نوراا

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم